Login
Password
Sources on this Page

> Headlines by Category

 Home / Regional / Africa / Tunisia

You are using the plain HTML view, switch to advanced view for a more complete experience.

Région MENA : répondre à la demande d’électricité de demain
Washington, 15 novembre 2017 – Les pays de la région du Moyen-Orient et de l’Afrique du Nord (MENA) risquent d’avoir du mal à satisfaire la demande d’électricité de leurs populations et de leurs économies, en plein essor, selon un nouveau rapport de la Banque mondiale publié aujourd’hui. Destiné aux décideurs politiques, aux organismes de réglementation et aux dirigeants des compagnies d’électricité, le rapport intitulé “Shedding Light on Electricity Utilities in the Middle East and North Africa” propose une analyse approfondie des performances actuelles de ces entreprises. Une amélioration des rendements pourrait financer les investissements indispensables dans le secteur énergétique de la région, estimés en moyenne à 3 % du PIB. Si la faiblesse des tarifs, dont le niveau est trop bas pour couvrir les coûts, explique en grande partie le manque actuel d’efficacité des entreprises d’électricité, d’autres facteurs entrent en ligne de compte, comme les pertes commerciales, les failles du système de recouvrement et les sureffectifs. Le rapport plaide pour une démarche axée sur le client qui permettrait aux entreprises d’électricité de répondre efficacement à la demande. Il souligne par ailleurs la nécessité de consolider les capacités de la région et, parallèlement, d’améliorer la rentabilité. Enfin, le rapport présente une nouvelle base de données, qui rassemble des informations sur 67 compagnies d’électricité de 14 économies de la région MENA : Algérie, Arabie saoudite, Bahreïn, Cisjordanie, Djibouti, Égypte, Iraq, Jordanie, Liban, Maroc, Oman, Qatar, Tunisie et Yémen. Ce nouvel outil devrait aider les décideurs à intégrer les multiples dimensions de la performance de gestion des entreprises de services publics face aux grands enjeux de la politique énergétique.
تونس: الآفاق الاقتصادية- أكتوبر 2017
ظل عجز المالية العامة وحساب المعاملات الجارية مرتفعا بسبب ضعْف النمو الاقتصادي، وزيادة حادة في الإنفاق العام، بما في ذلك الأجور، مع تأخر تطبيق إصلاحات رئيسية. ومازالت معدلات البطالة والفقر أيضا مرتفعة، لاسيما في صفوف الشباب والنساء والمناطق الداخلية. وقد تشكلت حكومة وحدة وطنية قبل عام –وهي ائتلاف من الأحزاب السياسية الرئيسية وشركاء اجتماعيين- لمتابعة الإصلاحات المطلوبة، لكن تبيَّن أنه من الصعب تحديد الخطوة الأولى على هذا الطريق.  في عام 2016، بلغ معدل النمو الاقتصادي 1.0% بالمقارنة مع 1.1% في 2015، وهو معدل ضعيف لبلدِ متوسط الدخل. وكان المُحرِّك الرئيسي للنمو هو قطاع الخدمات (4.0%)، بينما انكمش الإنتاج الصناعي بنسبة 6.6%، وكذلك الصناعات غير التحويلية (مثل الفوسفات والنفط) بنسبة 1.9%، ونزل معدل نمو الصناعات الاستخراجية عن مستوياته التاريخية بسبب الحرُّكات الاجتماعية في مناطق التعدين. وفي النصف الأول من العام 2017، بلغ معدل النمو 1.8%، وذلك بفضل القطاعات الزراعية والخدمية التي سجَّلت نموا قدره 3.8% لكل منها، بينما انكمشت الصناعات غير التحويلية بنسبة 2.6%.   من المتوقع أن يُسجِّل الاقتصاد معدل نمو متواضعا قدره 2.3% في 2017، من خلال التعافي التدريجي لقطاع الزراعة، والفوسفات، والصناعات التحويلية. وفي الأمد المتوسط، من المتوقع أن يتعافى معدل النمو تدريجيا ليصل إلى 3.5% في 2019 في ظل تحسُّن مناخ ممارسة الأعمال بفضل الإصلاحات الهيكلية وتحسن أوضاع الأمن والاستقرار الاجتماعي.  ويُتوقَّع أن يظل عجز الموازنة مرتفعا عند 6.2% من إجمالي الناتج المحلي في 2017. وسيتطلَّب تحقيق استدامة المالية العامة تقليص فاتورة أجور القطاع العام، ونفقات الدعم المتزايدة، وفي الوقت نفسه توسيع الوعاء الضريبي. ومن الضروري أيضا إصلاح نظام معاشات التقاعد، وتحسين تصميم برامج التحويلات النقدية من أجل تحقيق التوفرالمالي اللازم لزيادة الاستثمار والإنفاق الاجتماعي. 
مستقبل الطلب على الكهرباء في العالم العربي
واشنطن العاصمة، 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 - أشار تقرير جديد للبنك الدولي صدر اليوم إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد تجد صعوبةً في تلبية الطلب على الكهرباء من جراء الزيادة السكانية والنمو الاقتصادي. ويُقدِّم التقرير الصادر بعنوان "تسليط الضوء على مرافق الكهرباء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" لواضعي السياسات، والهيئات التنظيمية، ومديري مرافق الكهرباء تحليلا مُوسَّعاً للأداء الحالي لمرافق الكهرباء. يقول التقرير إن إجراء تحسينات في كفاءة مرافق الكهرباء قد يساعد على تغطية الاستثمارات التي تشتد الحاجة إليها في قطاع الكهرباء بالمنطقة، والتي يُقدَّر أنها تبلغ في المتوسط 3% من إجمالي الناتج المحلي. وتُعزَى أوجه القصور الحالية لنقص كفاءة المرافق في معظمها إلى تحديد رسوم استهلاك الكهرباء بأقل من مستويات استرداد كامل التكلفة، وأيضا إلى الخسائر التجارية، وأوجه القصور في تحصيل الرسوم، وتضخُم أعداد العاملين. ويُشدِّد التقرير على أهمية مرافق الكهرباء التي تُركِّز على تلبية احتياجات المستخدمين وتعمل بكفاءة وفعالية لتحقيق احتياجاتهم. ويُؤكِّد أيضاً على الحاجة إلى تقوية قدرات المنطقة جنباً إلى جنب مع زيادة مردود التكلفة. ويُدشِّن التقرير قاعدة بيانات الكهرباء التي أُنشئت حديثا وتُغطِّي 67 مرفقاً للكهرباء في 14 اقتصادا في المنطقة: الجزائر وجمهورية مصر العربية والبحرين وجيبوتي والعراق والأردن ولبنان والمغرب وسلطنة عمان وقطر والجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية وتونس والضفة الغربية. وتُتيح قاعدة البيانات هذه مورداً عاماً ثمينا لواضعي السياسات بتزويدهم بالمساعدة في التوفيق بين الأبعاد المتعددة لأداء إدارة المرافق مع التشديد على الشواغل الرئيسية المتعلقة بسياسات الطاقة.
Meeting the Future Demand for Electricity in the Arab World
Washington, November 15, 2017 – The Middle East and North Africa (MENA) region may struggle to meet the electricity demands of its growing populations and economies, according to a new World Bank report launched today. “Shedding Light on Electricity Utilities in the Middle East and North Africa,” offers policy makers, regulators and the managers of electricity utilities an extensive analysis of the current performance of electricity utilities. Improvements in the efficiency of electricity utilities could cover the average investment urgently needed in the region’s electricity sector, estimated at 3 percent of GDP. Current inefficiencies of utilities are mainly due to tariffs set below cost-recovery levels, but also to commercial losses, collection failures, and overstaffing. The report underlines the importance of client oriented electricity utilities that function efficiently and effectively in response to client demands. The need to strengthen the region capabilities is also emphasized in tandem with raising cost- efficiency. The report also inaugurates a newly created electricity database that covers 67 electricity utilities of 14 economies of the MENA region: Algeria, the Arab Republic of Egypt, Bahrain, Djibouti, Iraq, Jordan, Lebanon, Morocco, Oman, Qatar, the Republic of Yemen, Saudi Arabia, Tunisia, and the West Bank. The database offers a valuable public resource for policy makers providing help in reconciling the multiple dimensions of utility management performance with key energy policy concerns. 
القصرين : ايقاف مروج لمادة القنب الهندي صادرة في حقه 6 مناشير تفتيش
تمكنت فرقة خاصة تابعة لاقليم الامن الوطني بالقصرين مساء امس الجمعة من القاء القبض على مرّوج لمادة القنب الهندي (الزطلة) صادرة في حقه 6 مناشير ...
وفاة المصمم التونسي و العالمي عز الدين علية
توفي المصمم التونسي و العالمي عز الدين علية اليوم السبت 18 نوفمبر 2017 بالعاصمة الفرنسية باريس . ...
السيرة الذاتية لوزير الصحة عماد الحمامي
ولد عماد الحمامي في 19 أفريل 1964 ببني خلاد، من ولاية نابل، وهو متخرّج من المدرسة الوطنية للمهندسين. ...
السيرة الذاتية لسليم الفرياني
قرر رئيس الحكومة يوسف الشاهد اليوم السبت القيام بتحوير وزاري جزئي تم بمقتضاه تعيين سليم الفرياني وزيرا للصناعة و المؤسسات الصغرى و المتوسطة. ...
تونس: الحمامي وزيرا للصحة والفرياني في الصناعة
- قرر رئيس الحكومة يوسف الشاهد اليوم السبت القيام بتحوير وزاري جزئي تم بمقتضاه تعيين كل من : -
قبلي: تسريح الشاحنات المحتجزة بالمدخل الشرقي لمدينة دوز
قام الشباب المعتصم بالمدخل الشرقي لمدينة دوز، اثر جلسة جمعتهم مساء امس الجمعة بمقر معتمدية دوز الجنوبية بوالي قبلي سامي الغابي، بتسريح الشاحنات ...
Post Selected Items to:

Showing 10 items of about 3500

home  •   advertising  •   terms of service  •   privacy  •   about us  •   contact us  •   press release design by Popshop •   © 1999-2017 NewsKnowledge